السبت , يونيو 23 2018
aren
الرئيسية / منوعات / الباشا العربي عزت باشا ظلمه المسلسل التركي وأنصفه التاريخ

الباشا العربي عزت باشا ظلمه المسلسل التركي وأنصفه التاريخ

المشرق

حقق مسلسل “عاصمة عبد الحميد”، الذي يعرض سيرة آخر “خليفة” فعلي للمسلمين، مستويات مشاهدة قياسية، ليس فقط على مستوى تركيا؛ بل أيضاً على مستوى العالم العربي.

ويسلط المسلسل التركي الضوء على فترة كانت مقدمة لكل الأحداث التي وقعت في العالم الإسلامي، خصوصاً بالمنطقة العربية وتركيا، وكيف كان السلطان عبد الحميد يحاول جاهداً التصدي للأطماع البريطانية والصهيونية في أراضي المسلمين.كما يوثق المسلسل أبرز الأحداث في الأعوام الـ13 الأخيرة (1896-1909) من فترة حكم السلطان عبد الحميد الثاني، فضلاً عن التطورات التي عاشتها الدولة العثمانية إبان حكمه.والسلطان العثماني عبد الحميد الثاني وُلد عام 1842 في مدينة إسطنبول، وهو السلطان الـ34 بين سلاطين الدولة العثمانية، والـ26 بين سلاطين آل عثمان الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة، والخليفة الـ98 للمسلمين، تولى الحكم عام 1876 حتى عام 1909، ووُضع رهن الإقامة الجبرية حتّى وفاته يوم 10 فبراير 1918 بإسطنبول.

وتقول قناة “تي آر تي1” التركية إن عدد مشاهدي المسلسل في تركيا بلغ ما بين 15 و20 مليوناً، وهو عدد المشاهدين في اليوم الذي يُعرض فيه المسلسل فقط، وهناك متابعون يشاهدون إعادة المسلسل وموجزه في وقت لاحق ليوم العرض.وقالت إدارة إنتاج المسلسل إنها تلقَّت طلبات من أمريكا اللاتينية ومنطقة البلقان والشرق الأوسط وقطر وألبانيا، لشراء حقوق بث المسلسل، الذي بدأت قناة “تي آر تي1” التركية عرض حلقاته كل يوم جمعة في فبراير 2017، ويسعى المنتجون لتصوير 100 حلقة من المسلسل.

– بعيداً عن التاريخ

لكن المسلسل الذي جذب أنظار العرب إليهم، وقع في “خطأ تاريخي جسيم”، عندما أظهر الباشا العثماني عزت باشا العابد، وهو العربي الوحيد الذي يُظهره المسلسل، “مرتشياً وخائناً”، ما أثار سخطاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.وخلاف التاريخ، يظهر الباشا العربي السوري، ذو الأصول الحجازية، عزت باشا العابد، في المسلسل بأنه يتلقى الرِّشا من رجالات الصهيونية الناشئة حينها، ومن الدول الأجنبية، لتسيير مصالحها على حساب الدولة العثمانية، بالإضافة إلى تعاونه مع البريطانيين لكي يصبح “صدراً أعظم”، أي “رئيس وزراء”، مقابل أن يسهم في إشعال تمرُّد القرويين البلغار ضد الدولة العثمانية.ورداً على الصورة التي ظهر بها الباشا في مسلسل “عاصمة عبد الحميد”، بادر مجموعة من الناشطين العرب إلى إطلاق حملة تطالب بإنصاف الرجل، من خلال وسم باللغة التركية “#izzet_paşa_rüşvetçi_dğeil Bu adama İnsaf edin”، أي إن “عزت باشا ليس مرتشياً، أنصِفوا هذا الرجل”، وقد نُشرت عشرات من هذه التعليقات على صفحة المسلسل في “إنستغرام”.

عن مركز المشرق

شاهد أيضاً

لندن تحتفي بالثور المجنح على يد فنان أمريكي من أصل عراقي

المشرق أحتفلت لندن، اليوم الأربعاء، بصنع عراقي فريد.وفي قلب لندن وقف الثور المجنح شامخاً حيث ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com