الخميس , سبتمبر 20 2018
aren
الرئيسية / الأخبار / انسحاب ترامب من “حقوق الإنسان”.. هروب من إدانة “إسرائيل”

انسحاب ترامب من “حقوق الإنسان”.. هروب من إدانة “إسرائيل”

المشرق

انسحاب جديد من الإجماع الدولي وقع عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكان هذه المرة من نصيب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.ترامب انسحب منذ توليه السلطة عام 2017 من عدة اتفاقات دولية، أبرزها اتفاق باريس للمناخ، ثم الاتفاق النووي مع إيران، وهو ما أغضب حلفاءه الأوروبيين تحديداً.كما انسحبت إدارة ترامب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (يونسكو) بسبب ما وصفته بالموقف المعادي لـ”إسرائيل”، وأوقفت تمويل صندوق الأمم المتحدة للإسكان، وأنهت المشاركة في الاتفاق العالمي بشأن الهجرة الآمنة والنظامية، وخفضت لأكثر من النصف مساهماتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

– ماذا يعني مجلس حقوق الإنسان؟

المجلس هو هيئة حكومية دولية تابعة لمنظومة الأمم المتحدة، تشكل في العام 2006، ويتألف من 47 دولة مسؤولة.

وتحدد صلاحيات المجلس في نشر الاحترام العالمي للمبادئ الدولية لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، من دون تمييز من أي نوع وبشكل عادل ومتساو للجميع.كما يراقب المجلس انتهاكات حقوق الإنسان، وخاصة الانتهاكات الجسيمة والمنتظمة التكرار، وتقديم التوصيات اللازمة لوقفها أو الحد منها، ويعمل في ذات الوقت على نشر ثقافة حقوق الإنسان، وتأكيد أهمية الوعي العام بأساسيات الحريات العامة والخاصة للشعوب.

– الدفاع عن “إسرائيل”

الانسحاب الأمريكي من مجلس حقوق الإنسان، الثلاثاء 19 يونيو، جاء- بحسب المزاعم الأمريكية- احتجاجاً على ما أسمته “المواقف المتحيزة تجاه إسرائيل”، وأن الولايات المتحدة أدارت مفاوضات مع الأمم المتحدة دون جدوى، وهو ما دعاها إلى اتخاذ هذا الموقف، حيث عقد وزير الخارجية مايك بومبيو، ومندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، أكثر من لقاء في هذا الصدد، دون الخروج بنتيجة مهمة.

وقالت السفيرة الأمريكية إن بلادها انسحبت من مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، في وقت لم تتحل فيه أي دول أخرى “بالشجاعة للانضمام إلى معركتنا من أجل إصلاح المجلس المنافق والأناني”.

وأضافت هيلي: “بما فعلناه، أود أن أوضح بشكل لا لبس فيه، أن هذه الخطوة ليست تراجعاً عن التزاماتنا بشأن حقوق الإنسان”.ويسعى المجلس الدولي إلى توثيق جرائم الإسرائيليين بحق الفلسطينيين ويضع على جدول أعماله بنداً ثابتاً يتعلق بالانتهاكات التي يشتبه بأن “إسرائيل” ترتكبها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو بند تطالب واشنطن بحذفه.وصوت المجلس، في مايو الماضي، لصالح إجراء تحقيق في سقوط قتلى في قطاع غزة، واتهم “إسرائيل” بالاستخدام المفرط للقوة. وصوتت الولايات المتحدة وأستراليا وحدهما بـ”لا”.وتقول الولايات المتحدة إن المجلس “يغص بمناهضي إسرائيل”، وقاطعته ثلاث سنوات في عهد الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش، قبل أن تعود إليه خلال رئاسة باراك أوباما في 2009.وسبق أن وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المجلس بـ “المسرح الهزلي”، ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، “إسرائيل” إلى الانسحاب منه، واعتبر أن “المجلس يضفي صبغة الشرعية على قراراته المناوئة لليهود”.

alkhaleej on line

عن مركز المشرق

شاهد أيضاً

زعيم كوريا الشمالية يزور سيوول قريبا

المشرق (أ ف ب) – أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون الأربعاء أنّه سيتوجّه إلى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com