الخميس , فبراير 22 2018
aren
الرئيسية / الأخبار / تعقيب الانتربول حول قائمة المطلوبين لبغداد

تعقيب الانتربول حول قائمة المطلوبين لبغداد

المشرق

 قال مدير الشرطة العربية والدولية “الأنتربول” في العراق، اللواء صادق فرج عبد الرحمن، اليوم الاثنين، إن عدم إدراج اسم زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، في القائمة التي أعلنتها السلطات العراقية أمس، يأتي لأن الأخير مطلوب أصلا، وقد صدرت بحقه نشرة حمراء ولا يحتاج الإشارة إليها، وهو مطلوب دوليا وليس للقضاء العراقي فقط.ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن عبد الرحمن، قوله اليوم، إن هناك نحو 400 مطلوب للقضاء العراقي في الخارج بتهم مختلفة، بينها تهم الإرهاب والفساد والجرائم الجنائية، وغيرها، مبينا أنه “تم استرداد نحو 60 شخصا من هؤلاء حتى الآن، بينما صدرت نشرات حمراء بالآخرين وفق الصيغ التي يجري التعامل بها مع [الإنتربول] الذي يضم في عضويته 192 دولة”.
وبشأن القائمة التي تم الإعلان عنها أمس، أكد ان “كثيرا من هذه الأسماء كانت قد صدرت بهم نشرات سابقة، لكنه وفقا لقوانين [الإنتربول] فإن القائمة وفي حال عدم إلقاء القبض عليهم، يتم تجديدها كل 5 سنوات”.وعن عدم الإشارة إلى البغدادي في القائمة، أشار عبد الرحمن، إلى ان “زعيم داعش مطلوب أصلا، وقد صدرت بحقه نشرة حمراء ولا يحتاج الإشارة إليها، بل هو مطلوب دولي وليس للقضاء العراقي فقط”.
من جانبه أشار اللبناني الوحيد، في القائمة التي نشرتها السلطات العراقية أمس، وهو الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور، والذي تتهمه بغداد بتجنيد مقاتلين للمشاركة في أنشطة إرهابية في العراق، إلى انه إدراج اسمه ليس جديدا.
وأضاف بشور، ان اسمه نشر في أوائل تموز 2006 ضمن قائمة وضعتها السلطات الأميركية تتضمن متهمين بدعم “المقاومة العراقية”، موضحا انه “في ذلك الوقت قامت حملة تضامن عربية ولبنانية معي، وتلك الاتهامات لا تستند إلى أي شيء حقيقي”.
وتابع ان “تجنيد المقاتلين هو اتهام غير صحيح، وأتحداهم أن يقدموا دليلاً واحداً على ذلك”، مبينا أن موقفه السياسي غير معاد للسلطات العراقية الحالية.واكد بشور، ان “الهدف من إدراج اسمي هو ضرب النشاط القومي العربي لأجل العراق وفلسطين”، متوقعا ان “يكون بسبب النشاط الذي أقوم به من أجل فلسطين، ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب لنقل السفارة الأميركية إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.وبين ان “تحريك الملف العراقي القديم جاء بسبب موقفي الأخير من صفقة ترمب في فلسطين، ولا سبب آخر لها”.وكانت السلطات العراقية، نشرت مساء امس الاحد، للمرة الأولى، أسماء 60 شخصاً من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي داعش والقاعدة، وحزب البعث المنحل، وظهر اسم ابنة صدام ، رغد، التي تعيش حاليا في الأردن.

عن مركز المشرق

شاهد أيضاً

رئيسة وزراء بريطانيا لم تضع الحجاب في السعودية لكنها اردته في لندن

المشرق ظهرت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أمس الأحد 18 فبراير/شباط 2018، وهي ترتدي الحجاب، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com